الزعيم للدعاية والاعلانات
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,يسعدنا ويشرفنا زيارتك ونتمنى انظمامك معنا الزعيم للدعاية و الاعلانات
أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
ادارة الزعيم

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
Alz3em
المدير العام
المدير العام
الجنس : ذكر

تقييم العضو : 3

نقاط المشاركات : 20027

الابراج : الجدي الأبراج الصينية : الماعز
الدولة : فلسطين

المزاج : تمام الحمد لله

 الاوسمة :

 علم بلادى :

دعاء :


بطاقة الشخصية
اسم العضو: 25

للاهمية د.عجوري: جولدستون بين الحق والباطل..!!

في 14.10.09 1:38
دبلن - فلسطين الاعلامية : خص السفير د.حكمت عجوري سفير فلسطيني في
دبلن العاصمة الايرلندية شبكة فلسطين الاعلامية بالمقالة التالية :

بعد
كل هذه المآسي والجرائم التي تعرض لها شعبنا ومنذ قيام دولة اسرائيل وربما
قبل ذلك وبشهادة المؤرخين اليهود من امثال ايلان بابي ولنفس الاسباب وعلى
ايدي الناجين من المحرقة النازية، آن الاوان لهذا الشعب المرابط ان يتمرد
على عواطفه قليلاً وان يعتكف داخل جدار العقل علنا نتمكن من تحقيق ما عجزت
صواريخ القسام من تحقيقه وربما على العكس من ذلك فهي قد تساوت بمعيار
جولدستون بالفوسفور الابيض وملايين الكيلوغرامات من المتفجرات التي القيت
على قطاعنا الحبيب من الطائرات والدبابات الاسرائيلية في ما بات يعرف
بمجزرة الرصاص المسكوب.

ان الذي يبعث على الغثيان فعلاً ليس قرار
تأجيل التصويت على تقرير جولدستون كما ادعى بعض حماة الامة العربية حتى
وان كنا مراقبين في مجلس حقوق الانسان نملك ان نملي ارادتنا على 48 دولة
(غربية، شرقية، عربية، اسلامية)، وانما الباعث على الغثيان فعلاً هو ردة
الفعل هذه خصوصاً واننا نرى انها لم تخرج لان الشارع العربي ولا من الشارع
الاسلامي وانما خرجت من فضائية عربية.

ومع انني ترددت قبل ان اعود
الى التعبير عن رأيي عبر اعلاننا المقروء المحلي الا انني ما زلت اتمرد
على الشياطين الخرساء، اذ لايعقل ان نصمت ونحن نرى هذه القطاعة في قلب
الحقائق والمعايير فالرافضين بالامس لتقرير جولدستون بالرغم من تميزه
وانصافه لضحايا مجزرة الرصاص المسكوب هم من يتطاولون على حماة المشروع
الوطني بعد ان اشبعوه طعناً بالسكاكين بسبب عشقهم للحكم انتصاراً
لايدولوجياً غير فلسطين دينية كانت ام سياسية بفضل انقلابهم على الشرعية
الفلسطينية بعد ان حادث على اعتراف كافة دول العالم.

فأين هؤلاء من
قرار ادانة المحكمة الدولية لجدار الفصل العنصري الذي نراه يحتضر بسبب
انقلابهم المذكور، ولنفس السبب دفن تقرير ديزموند توتو حول مجزرة بيت
حانون وربما لنفس السبب قامت اسرائيل بفعلتها دون خوف من احد بعد ان اقنعت
العالم بانها وبقتل اطفالنا وبنات بعلوش انما هي تقتل عصابة ارهابيين لم
تتوقف عن قصف مدنها وقراها الآمنة بثمانية الاف صاروخ.

اذاً اليس
من حق بل ومن واجب قيادة هذا الشعب الشرعية والمنتخبة والمعترف بها دولياً
ان تبحث عن طريق اخر غير طريق الانتحار من اجل ايصال مجرمي الحرب في
اسرائيل الى محكمة الجرائم الدولية قبل ان تتمكن الفيتو الامريكي من
حمايتهم كما عهدناه في اكثر من اربعين مرة مرة مارستها اميركا من اجل
حماية اسرائيل والانتصار لظلمها.

وهنا فإنني لا اوجه اللوم فقط
للحكام غير الشرعيين في غزة ولكن لاولئك الذين اصبحوا يتلذذون بإقتتالنا
ويأججونه من خلال فضائيتهم بعد ان اصبحوا يروا في انفسهم اباطرة في هذا
الزمن الرديء حالهم كحال الفار الذي يعتقد قبل ان يخرج من حجره بأنه سيد
العالم.

وعليه فإنني لن اتوسل لهؤلاء وانما للمستضعفين من ابناء
شعبي وانا واحد من ملايين لاجئيهم كي يتبصروا الامر خارج حدود العاطفة،
فالامر بالنسبة لي لا يعدو كونه محاولة اخيرة من اجل افشال التصالح
الفلسطيني الذي اصبح على مرمى حجر وبالمعنى الحقيقي لذلك.

خصوصاً
بعد ان وافق حكام غزة ومشكورين على اتمام التصالح بعد ان تأكدوا من خطأ
فعلتهم، انما في هذا السياق اتوجه بكل اللوم الى هذه الفضائية التي لا ارى
غير الشر ينبعث عبر اثيرها والذي هو فعلاً الباعث الحقيقي على الغثيان
سواء كان ذلك باحتراف وضع الاسئلة المسموحة أو باحتراف اختيار الاشخاص
المستضافة هذه الايام على هذه الفضائية.

انها ليست ديمقراطية وانما
هي الفتنة بعينها . وهنا اود ان اختم بالقول بانهم ليسوا المذيعين
المساكين وانما من هو وراء هذه الفضائية الذي لا يريد لمصر الشقيقة الكبرى
ان يعوز لتتربع على عرش الزعامة العربية بعد ان اوشكت على تحقيق معجزة
التصالح الفلسطيني الذي لن يعيد للفلسطيني كرامته وحقه سواه .

_________________



أخوكم
Az3em
avatar
شوكت الفلسطينى
عضو مشارك
عضو مشارك
الجنس : ذكر

تقييم العضو : 1

نقاط المشاركات : 16471

الابراج : الجدي الأبراج الصينية : الحصان
 الاوسمة :

 علم بلادى :

دعاء :

للاهمية رد: د.عجوري: جولدستون بين الحق والباطل..!!

في 23.10.09 1:34
ما اروع الكلمات التى تبتعد عن الاحاسيس والعاطفة لان السياسة هى فن ودهاء
ولان امتنا العربية فى نوم عميق يكفينا انجرار وراء التقارير الدولية فنحن وامتنا لا ولن يمكن ان نطبق التقرير لان هناك دولة حاميه لاسرائيل بمعاونة بنى جلدتك وان تخفوء



.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى