الزعيم للدعاية والاعلانات
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,يسعدنا ويشرفنا زيارتك ونتمنى انظمامك معنا الزعيم للدعاية و الاعلانات
أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
ادارة الزعيم

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
shadiss
مشرف
مشرف
الجنس : ذكر

تقييم العضو : 1

نقاط المشاركات : 19006

الابراج : الاسد الأبراج الصينية : الثعبان
المزاج : عادى

 الاوسمة :

defau الشيخ التميمي يروي تفاصيل ساعات عرفات الأخيرة

في 10.02.08 13:18
عمان-دنيا الوطن- شاكر الجوهري
في القسم الثاني والأخير من هذا الحوار يكشف الشيخ التميمي عن أن الرئيس عرفات دفن مرتين..!
مرة دفن بحضور محمود عباس والقيادة الفلسطينية ومئات الألوف من الفلسطينيين، ومرة أخرى بعد تفرق الحشد بحضور الشيخ التميمي فقط، وعدد من حراس الرئيس الراحل..!
ولدى فتح القبر عليه ليعاد دفنه من جديد، يقول الشيخ التميمي وجدت وجهه مضيئا ناصع البياض مبتسما ورأسه عاد إلى حجمه الطبيعي.
ويكشف أن الذين تولوا تغسيل الرئيس الراحل كانوا تونسيون قدموا من أحد مساجد باريس، وليتمكنوا من تغسيله تم وضع بلاستر على مناطق نزف الدم في وجهه.

هنا نص القسم الثاني والأخير من هذا الحوار:

• ما ملامح التحسن الذي طرأ على صحة الرئيس الراحل قبيل وفاته..؟
ـ قبل أن أخرج كان نبضه بطيئا جدا..وحين عدت إليه وجدت أن نبضه بدأ ينتظم، كما أن النزيف بدأ يخف. وظهر نوع من الإرتياح على وجهه..كان لديه نزيف مع احتقان، فأصبح يبدو على وجهه شيئ من الإرتياح والصفرة بدلا من الزرقة.
• إلام تعزو هذا..؟
ـ أنا قلت أنه تحسن. وبقيت إلى جواره، وشاركني الأطباء الرأي في أنه بدأ يتحسن. وقد أبلغنا رام الله بحدوث تحسن في حالة الرئيس.
• من أبلغت في رام الله..؟
ـ تم ابلاغ مكتب الرئيس بذلك. وتم اصدار بيان من مكتب الرئيس بحدوث تحسن..وقد بقيت إلى جواره حتى الثالثة والنصف صباحا إلى أن فارق الحياة.
• هل فارق الحياة بوجودك..؟
ـ نعم..
• ما هي الإشارات التي دللت على أنه فارق الحياة..؟ كيف توفي..؟ هل تصف لنا المشهد..؟ ومن كان موجودا لحظة وفاته..؟
ـ كنت أنا والأطباء وبعض المرافقين..أجهزة النبض..
• ألم يكن أبو مازن موجودا..؟
ـ لا..
• وأبو علاء..؟
ـ لم يكن موجودا هو الآخر..
• ولا ناصر القدوة ولا أي أحد آخر..؟
ـ لا..
• ولا سهى..؟
ـ أذكر أنها كانت موجودة في المستشفى..
• هل كانت معكم داخل الغرفة..؟
ـ أعتقد..
• تعتقد أم تجزم..؟
ـ في تلك اللحظة كان في الغرفة عدد من المرافقين..أعتقد أنها كانت موجودة..كانت موجودة..وكان الدكتور رمزي خوري موجودا أيضا.
• كيف عرفتم أنه مات..؟
ـ من الأجهزة..
• هل أبلغكم الأطباء بموته، أم أنكم عرفتم ذلك جراء ارتعاشة معينة صدرت عن جسمه، اشعرتكم أن روحه تصعد إلى السماء أم ماذا..؟
هل شعرتم بشيئ..؟
ـ لم نشعر بأي شيئ.. بالعكس هو كان في غيبوبة، ولذلك لم نشعر بمظاهر الإحتضار المعتادة. الأجهزة هي التي أبلغت بتوقف النبض والتنفس.
• حدث ذلك دون أن تفتي برفع الأجهزة..؟
ـ لا..لا..لم أفتي بذلك. لم ترفع عنه الأجهزة حتى فارق الحياة.
• ما الذي توقف..؟
ـ توقف النبض والتنفس والقلب..
• هل حاول الأطباء انعاشه..؟
ـ حاولوا، لكنهم لم يفلحوا.
• كم استمرت محاولتهم..؟
ـ كانوا يراقبون الأجهزة. وعندما دلت مؤشرات الأجهزة على أن هناك هبوطا حاولوا المحافظة على حياته عبر شحن بعض الأجهزة بالأدوية المنشطة، ولكن لم ينجحوا.
طبعا طلبت أن نقوم بمراسيم تغسيله فورا.
حزن وانهيار وبكاء
• قبل ذلك، حين علمت أنه قد توفاه الله، كيف انعكس الخبر عليك..؟
ـ كما قلت لك، كانت تربطني علاقة حميمة مع الرئيس عرفات، وقد حزنت حزنا شديدا لوفاته.
• كيف انعكس هذا الحزن على تصرفك..؟
ـ تمالكت نفسي. حزنت حزنا شديدا، لكني تمالكت نفسي. هذا الموقف يجب أن يواجهه الإنسان بشجاعة.
• وماذا عن سهى..؟
ـ الجميع انهار..
• ما ملامح الإنهيار التي بدت عليها..؟
ـ انخرطت في بكاء شديد..كل من كان موجودا بكى..كان شبه انهيار عند الجميع.
• ورمزي..؟
ـ وكذلك رمزي..الجميع انهار وبكى، وبدأت أتلو عليه القرآن.
• رأيت سهى لحظة دخولك المستشفى صباح ذات اليوم، ما هو الفارق بين المشهد الذي رأيتها عليه في الصباح، والمشهد الذي رأيتها عليه حين توفاه الله فجر اليوم التالي، بعد أقل من 24 ساعة على وصولك باريس ودخولك المستشفى..؟
ـ حينما استقبلتني كانت حزينة على وضعه.
• هل تعرفها أنت من قبل..؟
ـ طبعا..كانت حزينة. وعند موته انهارت باكية..
• ما الذي كات تقوله وهي في حالة الإنهيار..؟
ـ بدأت تترحم عليه، وتقول إن وفاته خسارة كبيرة للشعب الفلسطيني، وأشياء مماثلة في مضمونها.
• هل قرأت سهى القرآن معكم على روحه بعيد وفاته..؟
ـ كان هناك عدد من المصاحف، أخذت سهى أحدها، وأخذت تقرأ له القرآن..
• من جاء بهذه المصاحف..؟
ـ حينما دخلت المستشفى، قالوا لي أنه طلب سجادة صلاة، ومصحفا..كان يواظب على الصلاة قبل أن يدخل في غيبوبة. رأيت عددا من المصاحف في غرفته.
• أخذت مصحفا وأخذت تقرأ القرآن..هذا يعني أن انهيارها لم يطل..؟
ـ بدأنا بتغسيله بعد لحظة الوفاة بأربع ساعات.
• هل كانت القراءة بعد التغسيل..؟
ـ لا..لا..قبل تغسيله.
• متى بدأت سهى بقراءة القرآن..بعد وفاته بكم من الوقت..؟
ـ تقريبا بعد ساعة.
• على كل كانت وفاته متوقعة..
ـ طبعا..كان في حالة غيبوبة، وكان الأطباء يقولون إن حالته ميؤسا منها..
• من الذي تولي تبليغ القيادات الفلسطينية بوفاة الرئيس..؟ من الذي أبلغ ناصر القدوة مثلا..؟ وأنت ما كان دورك في هذا..؟
ـ أنا لم أقم بتبليغ أحد. الأطباء هم الذين اعلنوا وفاته. وكان الدكتور رمزي موجودا، وعددا كبيرا من مرافقي الرئيس كانوا موجودين. أنا لم أتول هذا الأمر نهائيا.
• هل عرفت ما دار بينهما وبين سهى ورمزى..؟
ـ لم أعرف شيئا. حضرت بعد مغادرتهما.
• كان هناك حديث عن التسميم، وقيل أن سهى رفضت اعلان سبب وفاة الرئيس..؟
ـ لا أعرف.
• هل سألتها أنت عن سبب الوفاة..؟
ـ تحدثت مع الأطباء، ولم اسألها هي. قالوا لقد اجرينا فحوصات عديدة ولم نعرف سبب المرض أو سبب الوفاة. وقالوا عن احتمال تسميمه أنهم أجروا عشرات الفحوص التي تتعلق بالسم.
بعد أن انتهى الأمر، وعدت لرام الله، سألت العديد من الأطباء فقالوا ..
• دعنا نبقى في باريس..قال الأطباء أنهم أجروا العديد من الفحوصات والتحاليل المتعلقة بالسموم، إلى ماذا خلصوا في هذا الشأن..؟
ـ لم يتضح لهم أنه قتل بواسطة السم.
• لم يتضح أم أن الأمر لم يجزم..؟
ـ الفحوصات لم توصلهم إلى نتيجة أنه قتل بالسم.
•ما نوع السم الذي أعطي له ؟
ـ لا أعرف..أنا سألت فيما بعد، ووصفت حالة الرئيس كما شاهدتها للعديد من الأطباء، وقلت لهم أن الدم كان ينزف من مسامات جلده فقالوا أن السم يذهب بخاصية التجلط، ويصبح الدم كالماء. وما يؤكد ذلك أنه بعد وفاته بأربع ساعات، وحينما قمنا بتغسيله، استمر نزول الدم فاضطررنا أن نضع أشرطة طبية لاصقة (بلاستر) على مناطق خروج الدم في وجهه حتى نتمكن من تغسيله.
• على كل وجهه..؟!
ـ يعني..على اماكن نزف الدم..
• قلت أنها كثيرة..؟
ـ نعم..كثيرة. كان الدم ينزف من جبينه ومن أغلب مناطق وجهه.
• هذا يعني أنكم غطيتم معظم وجهه بالأشرطة الطبية اللاصقة..
ـ جزء من وجهه..
• ما نسبة هذا الجزء من اجمالي وجهه..؟
ـ وضعت الأشرطة اللاصقة بشكل اساس على جبينه وخديه..
تونسيون تولوا تغسيله
• هل أنت من قام بتغسيله..؟
ـ جاء عدد من الإخوة التونسيين من مسجد باريس، وتولوا تغسيله، وأشرفت أنا على تغسيله وتكفينه. وكانوا مختصين بأمر تغسيل الموتى. وقد قمت بالصلاة عليه ووضعه في الثلاجة.
• توفي في الثالثة والنصف فجرا..متى أعلنت الوفاة..؟
ـ لا أعرف..تم تبليغ رام الله، وهناك تم الإعلان. أنا كنت داخل المستشفى في باريس.
• ألم تسأل متى أعلنت الوفاة..؟
ـ لا..أعتقد أن الوفاة أعلنت مباشرة، لأن تجهيزات الجنازة بدأت مباشرة، وأعلن أن جنازة عسكرية ستكون في الساعة الخامسة مساء في باريس. وقيل أن الرئيس شيراك سيأتي لإلقاء نظرة عليه.
أنا طلبت العودة فورا للوطن.
• لم تعد مع الجنازة..؟
ـ لا..عدت فورا إلى رام الله..
• لماذا..؟
ـ حتى أقوم بتهيئة القبر..وقد طلب مني البقاء، فقلت يجب أن أعود فورا إلى رام الله. وقد عدت بواسطة طائرة الرئيس عرفات الخاصة.
• هل عدت وحدك على متن الطائرة الخاصة..؟
ـ يمكن أن بعض المرافقين عادوا معي..وقد ذهب من كان في باريس، وأذكر من بينهم الدكتور نبيل شعث، الدكتور ناصر القدوة، والدكتور رمزي..
عدت إلى عمان، ومنها إلى رام الله في ذات الليلة، ومن هناك توجهت للقدس، حيث أتيت بتراب من جوار المسجد الأقصى، ووضعته في قبر الرئيس..وانتظرنا وصول الجثمان من القاهرة يوم الجمعة..وعندما وصل الجثمان إلى المقاطعة بعد العصر، كانت جموع غفيرة في انتظاره..أكثر من مئة ألف فلسطيني جاؤا من كل مكان بالرغم من الحواجز التي وضعتها قوات الإحتلال.
• كيف صليتم عليه في رام الله، وقد سبق أن صلي عليه في باريس..؟
ـ وصلي عليه أيضا في القاهرة..
دفناه مرتين
• هل يجوز هذا شرعا..؟
ـ يجوز..كما أنني دفنته مرتين..!
• كيف ذلك..؟
ـ حينما وصل الجثمان بعد الساعة الثالثة عصرا، كانت هناك جموع كثيرة من المواطنين جاؤا من كل مكان..ولم نستطع اخراج النعش من الطائرة إلا بصعوبة..وكان هناك ترتيب يقضي بأ يوضع النعش في قاعة المقاطعة لإلقاء نظرة الوداع عليه من قبل المسؤولين، والسلك الدبلوماسي..لكننا لم نتمكن من ايصال النعش إلى القاعة بسبب الإزدحام الشديد. وبصعوبة بالغة تمكنا من الوصول إلى القبر..وذلك بعد أكثر من ساعتين من انزاله من الطائرة..مسافة أمتار استغرق قطعها أكثر من ساعتين..
أنا نزلت إلى داخل القبر كي أضعه فيه وألحده وفقا للشعائر الإسلامية. وحينما انزلنا النعش، بدأ الناس يتساقطون عليه. وكانت هناك شائعة تقول إن كتائب شهداء الأقصى ستقوم باختطاف الجثمان بهدف دفنه في القدس. شعرت في تلك اللحظات أنني سأفقد السيطرة على الوضع، فأصدرت أمرا بإغلاق القبر، ودفنه وهو داخل النعش (التابوت). وهذا ما حدث، وهو ما أثار استياء لدى البعض..تساءلوا كيف يتم دفن الرئيس وهو داخل النعش..؟! وقالوا هذا يتنافى مع تعاليم الإسلام. قلت لهم أنا المسؤول، وأنا أتحمل المسؤولية. وعدت للمقاطعة ليلا، وطلبت من مسؤول في الرئاسة أن يأمر بتجهيز عدد من أفراد الحرس الرئاسي في الثانية بعد منتصف الليل.
سألني لماذا..؟ أجبته لنقوم بدفن الرئيس..! سألني ما الذي فعلته إذا..؟! فشرحت له أن الوضع حال دون دفنه وإخراجه من النعش، فرأيت أن أقوم بذلك على مرحلتين..والآن أريد عددا من الحراس ليساعدونني في دفنه مجددا. وهذا ما حدث بعد الثانية والنصف من فجر السبت..وكانت كاميرات الفضائيات لا تزال تصور من على أسطح العمارات المحيطة بالمقاطعة. ولذلك، وحتى لا تصور وتبث الفضائيات وقائع ما سيجري، طلبت شادرا (خيمة) غطينا به القبر، وكانت معنا اضاءة يمكن أن تظهر وجود حركة خلف الشادر، لذلك طلبت عددا من سيارات الدفاع المدني، وطلبت من سائقيها أن تحيط سياراتهم بالقبر، كي لا يرى أحد ما يجري. وقمنا بنبش القبر مجددا، وأخرجنا التابوت، ثم أخرجنا الجثمان من التابوت، وكشفت عن وجه الرئيس، وكان قد مضى 24 ساعة على وفاته، فوجدت أن رأسه قد عاد إلى حجمه الطبيعي، وكان مبستما مضيئا يميل إلى الصفرة شديدة البياض، وهذه حقيقة علامات..
• هو كان لديه بهاق في وجهه..؟
ـ أثناء النزيف كان وجهه محتقنا وأزرق اللون.
• لم يبق دم ليبقى الزراق..؟
ـ نعم..وقد عاد وجهه ليس إلى لونه الطبيعي، وإنما أكثر بياضا..وقمت بلحده وفقا للطقوس الإسلامية، ووضعته على جنبه الأيمن، ونثرت عليه حفنات من تراب المسجد الأقصى. وقبل ذلك قمنا بالصلاة عليه مرة أخرى خارج القبر. ودفنته بعد الصلاة عليه وفقا لما شرحت. وبعد اكمال الدفن، طلبت من الحراسات وضع التابوت في المقاطعة..وأن يحافظوا عليه.
وصيته دفنه في القدس
في صباح اليوم التالي إتصل بي المحافظ مصطفى عيسى قائلا هناك شائعات تقول أنك دفنت الرئيس وهو داخل التابوت..! هناك تذمر..! أجبته ردي على هذه الشائعات أن التابوت موجود في المقاطعة..إذهب وشاهده بنفسك.
• ألم تذكر له التفاصيل..؟
ـ ذكرتها له فيما بعد.
• وما حكاية أنه تم وضع صبة اسمنتية مسلحة فوق القبر لتحول دون اخراج جثته واختطافها لغايات اعادة دفنه في المسجد الأقصى..؟
ـ هذا صحيح..في المرة الأولى عندما دفن داخل التابوت، قمنا بعد أن وضعنا البلاطات على قبره بصب اسمنت غير مسلح (لا تتخلله قضبان الحديد) فوقها، ووضعنا ترابا فوق الإسمنت. وعندما نبشنا القبر قمنا بتكسير الإسمنت.
وفي المرة الثانية، وضعنا البلاط، وفوقه أيضا اسمنت غير مسلح.
ما أريد قوله هو أنه حينما صممنا القبر، بعد وصولي إلى رام الله، صممناه بحيث يسهل نقله من مكانه..وضعت له مقابض حديدية..لقد اوصاني وهو في مرضه، حين زرته في العاشر من رمضان، وطلب مني البقاء وتناول طعام الإفطار معه، بأن يتم دفنه في المسجد الأقصى.
قال لي أنا رجل كبير في السن..عمري 74 سنة..هل تريد مني أن أفطر وأنا في هذا العمر..؟ رددت عليه أنت يا أبو عمار صحتك ليست ملكك..هي ملك الشعب الفلسطيني. فأخذ يتأمل، وقال لي "على فكرة..إذا مت فوصيتي هي أن تقوم بدفني في القدس"..
• هل حدد أين في القدس..؟
ـ حدد في المسجد الأقصى. أجبته "ربنا يطول عمرك".
بالفعل صمم القبر بحيث يسهل نقله بكامله في المستقبل بعد تحرير القدس.
• ينقل كاملا..؟
ـ نعم..نزيل الإسمنت من فوق القبر، ويتم رفعه بواسطة المقابض المثبته فيه، دون أن ينبش.
avatar
shadiss
مشرف
مشرف
الجنس : ذكر

تقييم العضو : 1

نقاط المشاركات : 19006

الابراج : الاسد الأبراج الصينية : الثعبان
المزاج : عادى

 الاوسمة :

defau رد: الشيخ التميمي يروي تفاصيل ساعات عرفات الأخيرة

في 10.02.08 13:32
الرجاء الردود فى هدا الموضوع ونحب نسمع ارئكم
avatar
فلسطين الحرية
عضو برونزى
عضو برونزى
الجنس : انثى

تقييم العضو : 1

نقاط المشاركات : 19113

الدولة : فلسطين

 الاوسمة :

 علم بلادى :

دعاء :

defau رد: الشيخ التميمي يروي تفاصيل ساعات عرفات الأخيرة

في 15.02.08 6:16
لقد بكيت وانا أقرا هذا الحوار مع الشيخ التميمى
ربنا يرحم الختيار القائد الرمز ياسر عرفات وان يدخله الجنة ويجمعنا به
مع الرسول المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم
وان يحقق الله ما تمناه ابو عمار ان يدفن في الاقصى
اشكرك اخى جزيل الشكر
avatar
shadiss
مشرف
مشرف
الجنس : ذكر

تقييم العضو : 1

نقاط المشاركات : 19006

الابراج : الاسد الأبراج الصينية : الثعبان
المزاج : عادى

 الاوسمة :

defau رد: الشيخ التميمي يروي تفاصيل ساعات عرفات الأخيرة

في 19.03.08 16:58
مشكور فلسطين الحريه على مرورك على الموضوع الله يعطيك الف عافيه
avatar
كروم
عضو جديد
عضو جديد
الجنس : ذكر

تقييم العضو : 0

نقاط المشاركات : 16586

الدولة : مصر

 علم بلادى :

دعاء :

defau رد: الشيخ التميمي يروي تفاصيل ساعات عرفات الأخيرة

في 28.05.09 17:39
مشكورررررررررررررررررررررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى